آخر الأخبارسياسة

طائرة الكونكورد: ماهي قصة أسرع طائرة تجارية في تاريخ الطيران التجاري:

الكونكورد أوّل طائرة تجاريّة تفوق سرعتها سرعة الصوت (أو النقل الأسرع من الصوت، SST)، تمّ بناؤها بشكل مشترك من قبل مصنّعي الطائرات في بريطانيا العظمى وفرنسا. قامت بأول رحلة عبر المحيط الأطلسي في 26 سبتمبر 1973 ، وافتتحت أول خدمة ركاب أسرع من الصوت المقرر في العالم في 21 يناير 1976 – قامت الخطوط الجوية البريطانية في البداية بطيران الطائرة من لندن إلى البحرين وطيران فرنسا من باريس إلى ريو دي جانيرو. أضافت كلتا الشركتين رحلات منتظمة إلى واشنطن العاصمة في ماي 1976 وإلى مدينة نيويورك في نوفمبر 1977. تمّت إضافة مسارات أخرى مؤقتًا أو موسميًا ولكن ضوضاء الطائرة ونفقات التشغيل حدّت من خدمتها حيث أدّت الخسائر الماليّة لشركتي الطيران إلى وقف الرحلات، تاركة رحلة مدينة نيويورك كوجهة منتظمة فقط. تمّ إيقاف عمليات الكونكورد من قبل الخطوط الجوية الفرنسية في ماي 2003 والخطوط الجوية البريطانية في أكتوبر 2003، فقط 14 طائرة كانت بالخدمة. كانت كونكورد أوّل مشروع تعاوني كبير من الدول الأوروبية لتصميم وبناء طائرة. في 29 نوفمبر 1962، وقّعت بريطانيا وفرنسا معاهدة لتقاسم التكاليف والمخاطر في إنتاج SST. كانت شركة British Aerospace والشركة الفرنسية Aérospatiale مسؤولة عن هيكل الطائرة، في حين طوّرت محركات رولز-رويس البريطانية و SNECMA الفرنسية (Société Nationale d’Étude et de Construction de Moteurs d ’Aviation) المحركات النفاثة. كانت النتيجة تحفة فنية، كونكورد دلتا-وينغ، التي قامت بأول رحلة لها في 2 مارس 1969.كان لدى الكونكورد سرعة قصوى تبلغ 2179 كم (1،354 ميل) في الساعة، أو ماخ 2.04 (أكثر من ضعف سرعة الصوت)، مما يسمح للطائرة بتقليل وقت الرحلة بين لندن ونيويورك إلى حوالي ثلاث ساعات. كانت تكاليف تطوير الكونكورد كبيرة جدًا بحيث لا يمكن استردادها أبدًا من العمليات، ولم تكن الطائرة مربحة ماليًا أبدًا. ومع ذلك، فقد أثبتت أن الحكومات والمصنّعين الأوروبيين يمكن أن يتعاونوا في مشاريع معقّدة، وساعدت في ضمان بقاء أوروبا في الطليعة التقنيّة لتطوير الفضاء. في 25 جويلية 2000، عانت طائرة كونكورد في طريقها من باريس إلى مدينة نيويورك من عطل في المحرّك بعد وقت قصير من الإقلاع عندما تسبّب الحطام في إنفجار الإطار وبالتالي تمزّق خزان الوقود واشتعال الطائرة. سقطت الطائرة في فندق ومطعم صغير. توفي جميع الأشخاص الـ 109 الذين كانوا على متنها، بمن فيهم 100 راكب و 9 من أفراد الطاقم؛ كما قتل 4 أشخاص على الأرض. أعداد الركاب المنخفضة وإلكترونيات الطيران القديمة تسببت في تقاعدها. الآن لا توجد كونكورد واحدة تعمل، على الرغم من أن الكثيرين يعتبرونها أجمل الطائرات على الإطلاق.

جمال الدين العزلوك

مقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى