ثقافة

وحْشة وحْم

علَى ضِفاف الْمجَرّة معْمعَة
تطْحن أشْجار الْخَريف
تحْت رُكام تفاصِيل الجُرح
تتَّبِع خُطى وحْلٍ ومصْيدة
تفْتحُ سُكون الْوجعِ الْقدِيم
لاَ حُدود للذّوَبان والْوحْم الْمجْنون
يحْفِر إسْمان علَى صدْر الْغُيوم الْعارِية
ينْقُش رُقاد الّليْل عَلى الْعُشب الْغارِق فِي الْشّهْوة الْجامِحة
هِي الْحَياة واحِدة فَقط
كائنَان والْغُول والطّائِر الذّهبيُّ
يتداخَلان يتَناحران فيهِما يتصَارعان
وفِي ثنَايات الْعُمر وِحْشة تمُر
علَى رَبابة الرِّضاب الْمُسجّاة
كمَا القُرُنْفُلة الْحمْراء
تتخَطّى الأمْصار الْبعِيدة والشُّموس الْعنِيدة
تُلْقي بِظِلالِها علَى خواطِر الأهْداب
جُموع دُموعٍ طائِعة طامِعة
فِي إرْتِشاف زبدِ شَواطِئ الْهَوى
الْمُعطَّر بِلهْفة الْحَياء
وتتُوه خُيوطا مُبعْثرة سُطورا مِن دُخان

عِمَادُ الدِّينِ التُّونِسِيُّ

مقالات مشابهة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى